Lecture 1: Ethics & Theory

السلام عليكم

سنتحدث في محاضرة اليوم بإذن الله عن تعريف و نظريات الأخلاقيات

يمكنكم مناقشة ما تم تداوله في المحاضرة من خلال الرد على هذا الموضوع. يجب عليكم الرد ب100 كلمة على الأقل

ينتهي النقاش: السبت الساعة 12 ليلا

Advertisements

25 thoughts on “Lecture 1: Ethics & Theory

  1. نسيبة الباطني May 30, 2018 / 10:02 am

    نظرية الواجب الأدبي توضح بان هناك اما فعل صحيح او خاطئ ولا يوجد شي بينهما ولايمكن تبرير الفعل الخاطئ إنما الاقتناع بان الخطأ خطأ ، كما ان من النظريات التليولوجيه ان الانانية تعتبر راجع إيجابي للفرد نفسه ولكن لا يمكن تحديد ما اذا ستكون ايجابيه او سلبيه للطرف الاخر مثل صاحب متجر قام بتخفيض أسعار سلعه فيكون هناك إقبال كثير لبضائعه من الزبائن فهذا راجع إيجابي له ولكن ربما يكون إيجابي الجمهور ايضا عن طريق توفيرهم للمال و سلبي من ناحية ان البضائع ستنفذ مما قد لا تسنح للبعض بشرائها ، كما ان قصة روبن هود تحكي تناقضا حيث انه يسرق ليعطي الفقراء ف ربما يكون فعله إيجابيا او سلبيا ربما يكون إيجابيا لانه يسرق حق الفقراء الذي اخذ رغم عنهم من الأغنياء و ربما سلبي لانه سينمي مبدأ السرقه وهذا خاطئ لانه سيكون قدوه للكثير من الناس ،كما ان في القاعدة الذهبية حكمه يمكن اكتسابها وهي تمثل معاملة الناس بأحب طريقة احب ان يعاملوني فيها واضع نفسي مكانهم حتى اقيس الوضع وأثمن الكلمات التي تخرج مني حتى تعود علي بشكل إيجابي

  2. حوراء عبدالمحسن May 30, 2018 / 3:50 pm

    الانانية هي صفة منبوذة من جميع النواحي الاسلامية والاخلاقية والاجتماعية، وهي حب الفرد الخير لنفسه دون الاخرين، فالانسان الاناني هو الانسان الذي يحب السيطرة والتملك والاستحواذ على جميع المواضيع، فهو دائما يحب الوصول لأهدافه حتى لو كانت بمساعدة الاخرين ومساندتهم له فهو لايذكر مساعدتهم وحتى فضلهم عليه، بل حتى لا يهتم بمصلحة الاخرين في تحقيق رغباته واهدافه، وهي صفة تخالف الانسان لان الانسان بطبيعته كائن اجتماعي، وهي صفة مغايرة للفائدة، بحيث ان الانسان يحب الخير لأكبر عدد ممكن من المجتمع حتى لو كان على حساب صحته وماله ووقته وأكبر مثال على ذلك هم العلماء الذين يبذلون كل ما بوسعهم لتعليم الناس وزيادة معرفتهم واخراجهم من ظلمات الجهل الى نور العلم والمعرفة ، وهم دائما ما يبحثون لايجاد الحلول للمشكلات التي يواجهها المجتمع على جميع الاصعدة الدينية ، الاجتماعية، العلمية والاقتصادية وغيرها من الامور، فالعلماء هم ورثة الانبياء لان الانبياء اختارهم الله لخدمة ومنفعة الناس جميعا.

  3. دلال بوحمد May 31, 2018 / 6:50 pm

    نظرية الواجب : يرى ايمانويل كانت ان الفعل الاخلاقي يجب ان يُركز على نتائج العمل ولكنها تهتم بطبيعة العمل نفسه . ايضًا يقول بأن المبدأ هو الاهم ، كانت يعني بهذا المبدأ ان من يُريد فعل الخير يفعل الخير لذاته دون ان ينتظر مقابل لفعل الخير ، مثال: هناك من يفعل الخير لمقابل او “gifts” يفعل الخير ليدخل الجنة او ليكسب حسنات ، وهناك من يفعل الخير ولاينتظر مقابل بل يفعل الخير في ذاته . ايضًا تقول نظريته بأن الغاية لا تبرر الوسيلة وفي رأيي ان ما قاله صحيح لانه لو قُلنا بأن الغاية تُبرر الوسيلة اذا فما تبرير فعل السرقه ؟ ولو تم تبريرها فلماذا يُعاقب السارق ؟ ومافرق السارق عن الذي لم يسرُق ؟

  4. فاطمة الشريدة May 31, 2018 / 7:38 pm

    يوجد عدة تعاريف للاخلاقيات واهمها انها تعبر عن الصحة والخير.الاخلاقيات المهنية يجب ان تبدأ بالصحفي نفسه ويبني مبادئ اخلاقية خاصة فيه ويطبقها امام مرأى الجميع ومن خلفهم خاصة . وجود القانون يجعل تطبيق الاخلاقيات المهنية بالأختيار والأجبار ولايمكن التغاضي عن من يخل في هذه الاخلاقيات .نظرية الواجب الادبي فسرها كانت ببساطة انه لايوجد خلط بين الصحيح والخاطئ ويجب ان يكون الفعل مبني على الارادة الصائبة .ومن ايجابيات النظرية بناء سمعة جيدة وموثوقة والتمسك بالمبادئ وعدم التفريط بها وسهولة صنع القرار لأن يكون واضح . ومن سلبياتها ان ردات الفعل قد تكون مزعجة ومضرة بصانع القرار ومن الممكن وجود حلول ترضي جميع الاطراف.

  5. Sarah AlRaish May 31, 2018 / 9:10 pm

    نظريه الواجب الادبي تتكلم النظريه عن اهتمامها بالمبدأ و لا يهمها النتيجه ايا كانت النتيجه صحيحه ام خاطئه و لكنها تهتم على المبدأ نفسه يجب على كل فرد ان يقوم بعمل صحيح بغض النظر عن النتائج اي انها الغايات لا تبرر الوسائل من الناحيه الايجابيه اننا لا نحتاج الى التفكير الكثير في هذي الامور بان القرار قائم على مبدأ واحد فقط ان النتيجه غير مهمه مثال على ذلك ان روبن هود يسرق و يعطي الفقراء و لكن عند تنفيذ نظريه كانت الواجب الادبي حيث انه لا يسرق لان السرقه تعتبر شي خاطىء اما بالنسبه للسلبيات ان الناس يقومون على هذا المبدأ دون النظر الى النتيجه ف هذا صعب جدا للجميع لان الناس اغلبهم عاطفيون . نظريه الوسيط الذهبي لارسطو تتكلم هذي النظريه عن العثور على وسيط اي الاعتدال بين الامور او بين الاشياء بين قرارين متطرفين مثال على ذلك الصحفي قبل لا يؤدي العرض ب صوره او فيديو اذا كانت الصوره او الفيديو مسيء يجب عليه ان يعلن انه مسيء قبل العرض مثلا عرض صور جثث و ضحايا الاجيئين السوريين يجب على الصحفي ان يعلن عن هذي الكارثه و لكن يقوم ب تغطيه .وجوه الجثث

  6. مريم جمعان الحريص June 1, 2018 / 1:29 am

    في بداية الأمر سوف أتحدث عن الأخلاقيات أو ماهي الأخلاقيات فلكل فرد له طريقته ونظرته الخاصه فلكل شخص لديه وجهة نظر وطريقة أسلوب ليس مشابهه لغيره ف إذ كان فعله بالنسبه لشخصي خطأ أو صح ممكن يدعم وجهة نظره ويقنعني بالفكرة فتتغير نظرتي من كان خطأ الي صح فهذا هو الذي سوف نتوصل له أي ليس خطأ أو صح يعتمد على كل شخص فلا نستطيع الحكم على الأمور ففي بعض العلماء من قال ان الغايه تبرر الوسيله والآخر منهم قال إن الغايه لاتبرر الوسيله ومن منهم من اختار الوسطية اي المونتصف من الأمر فهذا يفسر لنا أن المجتمعات والأفراد لايتشابهون بالأفكار والأفعال فلا نستطيع الحكم بشكل سطحي وإيضا أن انتقلنا الى شق آخر وهي الانانيه ماهي الانانيه اي اعمل فعل الشخص الوحيد المستفيد منها هو شخصه اي يفكر بنفسه ولكي ينتفع بذاته وايضا لدينا شخصية روبن هود إذ فكرنا بها فسوف نتوصل الى ثلاث أمور الأمر الأول ممكن هو يفعل ذلك لكي يتخلد اسمه لو يذكر كشخصيه مشهوره وبهذا الفعل فهو أصبح اناني اي فعل فعل لكي يشتهر ويخليك ذكراه والأمر الثاني بقصد أن ينفع الفقراء وخاصة انها الشريحة الكبيره آنذاك وحس بشعور أو العيشه القاسيه الذي يعيشونها من بطش الطبقه العليا وإذا انتقلنا إلى الأمر الثالث فهو أمر يظلم فيها الطبقة الغنيه وخاصة أنه عددهم قليل جدا آنذاك فسوف انتقل الى موضوع ممكن أن يشرح أو يوضح لنا مثل الاستعمار الأجنبي على الدول العربيه فكان الجميع مستفيد من أي ناحيه اي الغرب كانت لديهم قوة عظيمه من الناحيه الجيش وكيفية التعامل بالأسلحة فيستفيدون العرب من حمايتهم من الأخطار الخارجيه وهم من خلال دفاعهم يستفيدون من النفط اي العلاقه طردية جميع الأطراف مستفيد وايضا تحدثنا بشكل عام فلاخلاقيأت تختلف من مجتمع إلى مجتمع من حيث العادات والتقاليد ممكن تحد من طريقة الفعل وتختلف ممكن بمجتمع ما الفعل هذا عادي وليس الخطأ ولكن بمجتمع آخر يعاكسه في الرأي أما من حيث الأخلاقيات الاعلاميه يجب أن يكون الإعلامي أو الصحفي أهم شي ان ينقل الخبر صحيح لكي يكون محل ثقه وان ينقل الخبر مثل ماهو لو حتى تخالف فكره وايضا أن يكون مسؤولا وصادق وان يعطي مجال في إبداء رأي الناس يعطيهم المساحه الكافيه ويحترم ظروف بعض الحالات اي مثل أن يقابل أسرة لديهم شخص متوفي وفي نفس اللحظه يسأل في وقت غير مقبول ان يظهرون الحقيقه ولكن بطريقه أخلاقية

  7. muneera fayez June 1, 2018 / 2:27 am

    القاعده الذهبيه ينص على عامل الاخرين كما تحب ان يعاملوك اي يصف مبدأ المعامله بالمثل او ذات اتجاهين والعلاقه بين الذات وغيرها من الجهات وبطريقه متبادله على حد سواء ، وايضا من مبدأ إنساني اي المحاوله العيش وفقا للقاعده الذهبيه يعني التعاطف مع الاخرين اي اساس العطف والتفاهم والاحترام وصفات التي نفضل الظهور بها بغض النظر عن افكارنا ومن اين اتينا ، وان الشيء الذي لا ترضاه على نفسك لا ترضاه على الاخرين ما لا تريدهم ان يفعلوا لك وانه هذه الصفه من البديهيات الاخلاقيه الانسانيه وحيث ظهر هذا المفهوم في كتابات الثقافات والاديان على مر التاريخ كقاعده ذهبيه ، وايضا في الاسلام فان بعض الآيات تشير ضمنيا الى مفهوم القاعده الذهبيه ، وان هذه القاعده لا تحتاج الى ان تكون معقده او غامضه في الواقع فهي يمكن تطبيقها ببساطه .

  8. khulood almutairi June 1, 2018 / 11:23 am

    أنا اعتقد ان بالنسبة للصحافة الأفضل لها أن تتبع نظرية التيلولوجيه للأخلاق ولكن فقط بالجزئية التي تتعلق بالفائدة وليست الأنانية. لأن من مهم للصحافي عندما يعمل على تغطية حدث أو قضية معينه أن يفكر بنتيجة كل تصريح يُكتب بقلمه من ناحية الفائدة لمجتمعه لأن أعتقد بشكل عام ان الصحافة ليست لشخص واحد وليست معروضه لشخص واحد فقط، وانما للمجتمع ككل. وانه من مسؤولية الصحافي ألا يفكر بما يعمل لصالحه فقط. فهذا قد يؤدي الى أن يكون الصحافي غير محايد، وان يميل فقط لما يستطيع الاستفادة منه كالشهرة والمال مما يسبب في فشل مصداقية الصحافة. فيجب على الصحافي الجيد أن يكون لديه القدرة على قياس المواقف وأن يوسع مداركه الحسية لمعرفة اتخاذ القرار الصحيح الأكثر إفادة للمجتمع.

  9. سناء الرشيدي June 1, 2018 / 6:04 pm

    تختلف مفاهيم الاخلاقيات من شخص الى شخص اخر،  فيرى هوسمان : هو سلوك متسق مع الصحة والخير ومن جهة اخرى قول كوهين واليوت: هو ما يجب فعله الانسان، وايضا كابلر و مايتر: هي عملية صنع القرارات من الجانب الاخلاقي، واخيرا راي لامبرج: مجموعة من القيم تبنى عليها الحكم بالصحة والخطأ.
    والآن سأتطرق الى عدة نظريات ومنها:
    – الواجب الأدبي:وهي تنص على عدة مبادئ يجب الالتزام بها ” الغايات لا تبرر الوسائل وان المبدأ الذي نراه صحيحا أم خاطئا هو الأهم وهي لاترتكز على نتائج معينة وان كل شخص يفعل ماهو صحيح بنظره على سبيل المثال ..السرقة: فهي صفة اخلاقية سيئة وان مبادئنا وتعاليم ديننا تنبذ هذه الصفة ولكن هناك من يبرر لهذه الصفة بحجة الفقر او مساعدة المحتاج فيسرق ويعاقب ومنهم من يقول يسرق ويتستر على نفسه لكي لا ياخذ القانون ولا يعرف المجتمع انه شخص سيء الاخلاق.. وتتميز هذه النظرية بانها سهلة في اتخاذ القرار والنتائج غير مهمة وان المهم ان تبرر لماذا هي صحيحة وخاطئة.
    -الأنانية: هي تخدم الشخص نفسه لعدة اهداف مثلا لغرض الشهرة او كسب المال مثال : مانراه في بعض مشاهير السوشل ميديا فمنهم من يعرض اشياء غير صحيحة او مصادرها مجهولة فقط لاغراض معينة.
    – الفائدة: على عكس نظرية الأنانية فهي تعتمد على النتائج والاشخاص الذين يؤثروا في المجتمع واختيار النتائج التي تحصد على اكبر عدد من الجمهور، وهذه النظرية تتسم. بالمرونة لانها تعطي الصحافة والجمهور الحق في التعبير عن ارائهم على سبيل المثال : معلم يرفع طالب واحد لانه يحتاج للنجاح فان قام بذلك فهو يتصف بالأنانية وان رفع الكل فانه اتصف بالفائدة لان اصلها المواساة بين الجميع.
    -النسبية الأخلاقية: هي ان نتصف بالقيم والاخلاق التي تعلمناها ولا نخالفها مثلا عدم السرقة لانها صفة لا تتفق مع مبادئنا وهذا ما رايناه عند روبن هود فهو يسرق لمساعدة الفقراء هو حسن لانه يساعد الفقراء ولكن طريقته خاطئة لان السرقة صفة يعاقب عليها الدين الاسلامي والقانون ايضا.
    -القاعدة الذهبية : معاملة الناس بالطريقة التي تريد ان يعاملونك بها مثلا : عدم تصويرنا بمواقف محرجة مراعاة لظروفنا.
    – الوسيط الذهبي لأرسطو: هو الاعتدال بين الافراط والتفريط مثلا عندما نبدأ بعرض فيديوهات لضحايا الحروب فيجب تنبيه المتابعين بعرض ضحايا الحروب.

     

  10. Rawan alenezi June 1, 2018 / 6:28 pm

    من وجهه نظري ارى ان من اخلاقيات الاعلام ان يتم توجيه اي نقد كان بطريقه مهذبه وغير جارحه الكثير من الاعلاميين في الوقت الحالي يوجهون النقد بطريقه جارحه وهذا ليس من اخلاقيات الاعلام. الكثير من الاعلاميين يدرسون النقد حتى يتمكنوا من توجيه النقد بشكل صحيح. وايضا النقد يجب ان يكون بأسس معينه حتى يتقبله المتلقي. لقد شاهدت بعض المقابلات التي ادت الى انسحاب الضيف من الحلقه بسبب ان المذيع او الاعلامي لم يحترم رغبه الضيف ووجه نقد له قد يكون جارح او غير مناسب مما ادى الى انسحابه وعدم اكمال المقابله. يجب على الاعلامي اي يكون لبق ويتصف بجميع اخلاقيات الاعلام.

  11. Jory AlShayji June 1, 2018 / 7:06 pm

    عرفت الأخلاق على أنها أمور تميل إلى الخير والصحة بينما باعتقادي أن الأخلاق تنقسم إلى قسمين : صحيحة مثل (إتقان العمل) وفاسدة مثل (الرشوة) كما ذكر (هوسمان) في بداية تعريفة ، إلا أنه ناقض ذلك في لفظ (أنها عادة ما تعني السلوك المتسق مع الخير والصحة) ، ويلتقي (هوسمان) و(لامبرج) كذلك (كابلر ومايتر) في نفس المبادئ ،
    فقد استخدم (كابلر ومايتر) لفظ (صنع القرار) وهذا القرار قد يشمل الخير والشر والصحة والخطأ .

    تعريفات اخلاقيات الاعلام :

    سأعلق على التعريف الأول بأنه تخصص في جانب المشكلات التي تواجهة الإعلامين في الإعلام ولم يذكر الجوانب الأخرى التي تواجهم مثل ( الاخلاقيات الحوارية مع الضيوف بالنسبة للمذيع ـ الحيادية في طرح المواضيع بالنسبة للصحفي ـ المصداقية في نقل الأحداث المصورة بالنسبة للمصور ) فأخلاق الإعلام تشمل هذا أيضا .

    أما التعريفين الثاني والثالث فكانا أكثر شمولية وصحة .

  12. alqablah fayez June 1, 2018 / 7:21 pm

    اخلاقيات الاعلام هي عملية صنع الاختيار في وسائل الاعلام بمعني ان القرار الذي يتخذه الصحفي لابد ان يقوم على مبادى اخلاقية وان القرار الاخلاقي يعتمد على اختيار وان هذا الاختيار لابد ان ينبني على المعرفة والحرية والنقد .

    للاخلاقيات احكام للحياة والسلوك نفرضها على نفسك او تفرضها عليك مهنتك ان تلتزم بها وبيينما هناك ارشادات للسلوك الاخلاقي او نفرض عقوبات على منتهكي هذه الارشادات .

    الاخلاقيت هي : عمليه عقلانيه مبينيه على اسس راسخه ترشدنا في حال تصادم مبدأين اخلاقيين

    نظريات الاخلاق هي:
    ١ـنظرية الواجب الادبي
    ٢ـالنظريه التليولوجية
    ٣ـالانانيه
    ٤ـالفائدة
    ٥ـالنسبة الاخلاقية
    ٦ـروبن هود
    ٧ـالقاعدة الذهبية
    ٨ـ الوسيط الذهبي لارسطو

    القاعدة الذهبية هي :

    النموذج الإيجابي من القاعدة الذهبية: عامل الآخرين كما تحب أن يعاملوك.
    النموذج السلبي من القاعدة الذهبية: لا تعامل الآخرين بما لا تحب أن يعاملوك به. (القاعدة الفضية)
    هذا المفهوم يصف مبدأ المعاملة بالمثل والعلاقة بين الذات وغيرها من الجهات وبطريقة متبادلة على حد سواء. ويمكن تفسير هذا المفهوم من وجهة نظر الدين والفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع. من الناحية النفسية تتضمن تعاطف الشخص مع الآخرين. فلسفيا، يتضمن إدراك الشخص “أنا” أو “النفس”. اجتماعيا، وهذا المبدأ ينطبق بين الأفراد، والجماعات، وكذلك بين الأفراد والجماعات. (على سبيل المثال، شخص يعيش وفقا لهذه القاعدة يعامل جميع الناس باحترام، وليس فقط الأعضاء في مجموعته أو مجموعتها

  13. امينه الراشد June 2, 2018 / 2:58 am

    النسبيه الاخلاقيه : تقوم النظريه على اختلاف المبادئ في انحاء العالم ، ففي اوقات معينه كانت هناك مبادئ و قرارات اخلاقيه غير مقبوله و اصبحت بعد ذلك مقبوله ، و في اماكن معينه تكون هناك اخلاقيات مقبوله و في مكان اخر ليست مقبوله
    الوقت: فقد كان سفر المرأه للدراسه في الخارج لوحدها غير مقبول و لٰكن في الوقت الحالي مقبول .
    المكان : ارتداء الحجاب في اماكن و بلدان معينه مرفوض و ممنوع و في اماكن اخرى مقبول و مسموح به .
    القاعده الذهبيه : وهي معاملة الناس بالطريقه التي تريد ان يعاملونك فيها فلابد من اي شخص ان يضع نفسه في مكان الذي امامه مثال : العنصريه في الاديان او المذاهب فهناك ناس لا يحترمون الاديان الاخرى ، لابد من احترام الجميع و عدم التفرقه في المعامله بين الناس فجميع الناس سواسيه و اوصى الاسلام على احترام جميع الناس بغض النظر عن دينهم و مذهبهم .

  14. ليالي الحربي June 2, 2018 / 6:35 am

    النظريه التليولوجيه تقوم بالحكم على العمل من ناحيه نتيجه العمل الاخلاقيه سواء كانت صحه ام خطأ, هذه النظريه تتكون من اتجاهين : اتجاه الانانيه و اتجاه الفائده, واتجاه الانانيه هو ان الفرد يحقق القرار الذي يناسبه ويركز على المصلحه
    ‏ الذاتيه لا الجماعيه وهذه الصفه غير محببه ومكروهه من جميع النواحي الاسلاميه و الاخلاقيه لان الانانيه تجعل صاحبها ينجذب للسيطره و التملك ويستند على الاخرين من اجل تحقيق هدف لمصلحته دون الاخرين وهذه الصفه تخالف طبيعه الانسان فان طبيعته الحقيقيه هي طبيعه اجتماعيه وليست انانيه فالانانيه مثل الامراض الخبيثه التي تسيطر على جسم الانسان لتحقيق هدفها الخاص بتاذيته دون الاهتمام لصحته , اما بالنسبه لاتجاه الفائده فهو يحقق السعاده و المنفعه لاكبر عدد من
    ‏ الناس ويقلل الضرر لاقل عدد من الناس. وفقا لهذه النظريه المطلوب من الصحافه التي تقوم بنشر الاخبار عن الناس هو ان تنشر خبر صحيح عن الفرد دون زياده وعدم نشر خبر او صور تسبب للفرد الاحراج واحترام حق الخصوصيته

  15. noura khaled alhulail June 2, 2018 / 1:20 pm

    هناك العديد من النظريات الاخلاقيه ومنها نظريه الواجب الاخلاقي:التي تنص على ان المبدأ هو الاهم بمعنى انها لا تركز على نتيجه الفعل بل الفعل نفسه فقط لان المبدأ هو الاساس مثل عندما يقرض شخص صديقه مبلغ من المال ومن ثم هذا الصديق لا يرد المال في الوقت المحدد او لا يشكر صديقه فهنا نتيجه الفعل ليست مهمه بان الصديق لم يشكر صديقه ولم يرد المال له في الوقت المحدد بل يجب على هذا الشخص تكرار المساعده لصديقه لان المبدأ هو الاهم وهو مساعده الصديق عند الحاجه،ولكن لو تكرر هذا الموقف مره اخرى لهذا الشخص فمن الممكن انه لن يقدم المساعده مره اخرى لصديقه لان الانسان بطبيعته تحكمه العاطفه وتهمه نتيجه الفعل فاذا هذا الصديق لم يشكر صديقه عند تقديمه المساعده له فبتالي سوف يتوقف عن تقديم المساعده وهذا الشي يعتبر من سلبيات هذه النظريه، ومن النظريات الاخرى هي نظريه القاعده الذهبيه التي تنص على معامله الناس مثلما تريد ان يعاملوك مثل ان نتخيل انفسنا في نفس مكان الشخص في الموقف نفسه وبتالي نقرر معاملتنا له مثل لو شخص توقفت سيارته في الطريق بسبب عطل فيجب تقديم المساعده له لان ممكن الشخص الاخر يتعرض لنفس الموقف ويحتاج المساعده فيرد له هذا الشخص المساعده فمن رايي الشخصي انها قاعده جيده لاتباعها لان تجعل الاشخاص يفكرون بالاخرين ومعامله بعضهم البعض بالطريقه التي يريدون ان يعاملون بها.

  16. Hanof alkandari June 2, 2018 / 1:30 pm

    النظريات التليولوجيه هي التي تقوم على الحكم على العمل الاخلاقي بالنظر إلى النتائج ، فإذا كانت خير فهي أخلاقيه واذا شر فهي غير أخلاقيه ، وفي رأئي هذا صحيح ، فمثلا الكذب فعل غير اخلاقي ولكنه في بعض الاحيان يكون خير ، اذ كان الانسان يريد أن يحمي نفسه أو غيره ، وهذا مثال حقيقي ، أثناء الغزو العراقي على الكويت كان هناك رجل من المقاومه الكويتيه يختبأ في منزل رجل كويتي، وعندما اتى الجندي العراقي إلى المنزل وسأل الرجل الكويتي اذ كان رجل المقاومه في الداخل او لا ، فقال له لا ، فالرجل الكويتي كذب ولكنه حمى شخص اخر ، عكس ماقاله الفيلسوف كانت في نظريه الواجب الادبي

  17. Ohoud jamaan Alobthani June 2, 2018 / 2:24 pm

    كلمة الاخلاقيات بشكل عام تتضمن عدة تعاريف و هي تأتيها النحو التالي: *الشخصية و الصفات التي يجب ان يتحلى و يتصف بها الفرد ،و تعرف ايضا بما يمكن ان يتوافق مع الصحة و الخير ،و هي ايضا السلوك و التصرف الذي ينبغي ان يقوم به الانسان،و هي متعلقة ايضا بالقرار و صياغته بما يتسق مع الأخلاق ،و تعرف القيم او السلوكيات و المبادئ الاي يحكم عليها بالصحة و الخطأ….إما اخلاقيات الاعلام فهي تقتصر على اخلاق المهنه والممارسات التي يقوم بها الاعلاميين من صحافيين و محررين و من لهم علاقه بالاخبار و نشرها و اختياراتهم للوسيلة و الطق التي يتصرفون من خلالها ..هناك اختلاف بين القوانين و الاخلاقيات حيث ان القوانين هي احكام و ضوابط تفرض على الجميع من قبل السلطة و هذه السلطة بدورها تفرض عقوبات في حالةعدم الامتثال للقانون و تكون هذه العقوبات صارمه بينما الاخلاقيات يفرضها الشخص على نفسه و تفرضها ايضا المهنة و الإرشادات العديدة للسلوك الاخلاقي و في حالة عدم الامتثال للإرشادات فإن العقوبات قليلة على خلاف القانون ..النظريات التليولوجية هي النظريات التي نقوم بالحكم عليها من الناحية الاخلاقية و تأثيرها من خلال النتائج و يكون مقياس الحكم عليها من حيث النتيجة الجيدة او السيئة للفعل او السلوك،و منها نظرية الانانية و هي تركز على النتيجة المرادة التي يريد ان يحققها مُتَّخِذ القرار و التي تعود عليه بفائدة سواء كانت أموال او ترفيه او شهرها ..و غيرها و عند التحدث عن نظرية الفائدة فسوف نجدها تقوم على البحث عن النفع او المصلحه العامة لأكبر عدد من الناس و تقوم ايضا على مبدأ ان الغاية تبرر الوسيلة ،فإن على غرار هذه النظرية تقوم الصحافه بتحديد الأشخاص المتأثرين من بالقرار و يقومون بوضع النتائج المُحتملة لكل فرد و موازنة الفائدة و الضرر الناتج و اختيار النتيجة التي تحقق الفائدة الكبرى لإعداد كبيره من الأفراد

  18. hussa June 2, 2018 / 3:47 pm

    اشد ما اعجبني في ما تناولناه هو المعضله الاخلاقيه لما اراه من كثرة المعضلات الاخلاقيه التي تواجهنا في حياتنا بشكل مستمر ، فالمعضله الاخلاقيه هي تعارض مبدأين اخلاقيين او اكثر و يصبح الامر اكثر صعوبه و يعجز فيه الانسان عن الاختيار في حال كان المبدأيين صحيحين و لكن في نهاية كل مسأله حتماً لا بد من الاختيار و هنا نقف هل كان الاختيار صحيح ام خاطىء؟ و على كل انسان تبربر ما قام به من فعل ف لا يجزم المرء على القيام بفعل الا و يسبق الفعل تبريره .
    تناولنا ايضاً مسأله Heinz ووفقاً للشرح سأقوم بضرب مثال “طالب يود التخرج بأسرع وقت ممكن لان التأخير قد يؤدي الي فصله من الجامعه بسبب اجتياز عدد الفصول المسموحه للطالب و في اخر فصل دراسي له سجل في مقرر لدكتوره امتحاناتها شديدة الصعوبه و لكن عليه ان ينتهي من الماده و لو بمعدل منخفض حتى لا يخسر سنواته الماضيه و تضِع هباء منثوره ف الطالب هنا بين ان يدخل البراشيم الى قاعة الاختبار و بإمكانه اجتياز الاختبار لضمان درجه تضمن له الانتهاء من الماده او بين التمسك بأخلاقيات المجتمع و التعاليم الدينيه و يدرس دراسه جاده يعرف من خلالها حل الاسأله و قد يجتاز الماده و لكن في الخيار الاول قد يضبط الطالب بالجرم المشهود لوجود البراشيم و يفصل و قد تتم العمليه بنجاح ، بالمقابل في الخيار الثاني قد ينجح من دراسته و ايضاً قد يرسب”
    المصدر هنا : الطالب
    الدافع : التخرج
    السياق : تعليمي ، اكاديمي
    الفعل: إدخال البراشيم الى قاعة الاختبار
    الجمهور : دكتورة الماده ، الجامعه
    العواقب: تمت عملية الغش بسلام و تخرج الطالب
    النتائج في كل حاله اما اجابيه او سلبيه او تجمع الاثنين معاً و من وجهة نظري الشخصيه هذا هو القياس الامثل لمعرفة مدى صحة الاختيار على حسب نتائجه ، على الرغم من ان هناك اختيارات بديهياً و اخلاقياً خاطئه ندرك خطائها ولكنها قد تؤدي بنا الى نتائج اجابيه كالمثال الذي طرحته و هذا يعني اني انحاز بفكري الي النظريه التليولوجيه.

  19. Yasmine June 2, 2018 / 5:41 pm

    Ethics are defined as moral principles that govern a person’s behavior . I think that” ethics” and what’s considered “right
    ‘ or “wrong” varies from one person to another .The branch ” Media Ethics” discusses the ethical principles of media and it discusses a lot of controversial issues that happen around the world . The ethics theory that resonated with me personally is ” the Golden rule” which is also known as the ” ethics of reciprocity”. I think it’s the most universal ethical principle in history .It states that we should treat others as we would like to be treated – with love , respect , compassion and tolerance. I think this rule is simple and easy to apply in our everyday life .The Golden rule is found in many cultures and religions but it reminded me of the teachings of prophet Mohammed (PBUH) and the hadeeth that says { None of you is a believer unless he loves for his brother what he loves for himself } .Another principle that I think should be applied along side with the Golden rule is Aristotle’s ” Golden mean / Golden middle way” which is actually defined as the balance between two extremes one of excess and one of deficiency . Aristotle was actually interested in studying nature and he quickly noticed how important balance is to keep a lot of forms of life in nature going and maintain the eco-cycle .An interesting example discussed in class was the control over cigarette selling companies , completely banning cigarette industry is too extreme since it would lead to worse consequences and people will find other illegal and more dangerous ways to consume them. But setting certain rules like banning cigarette advertisements on TV , setting a certain age allowed for smoking and other rules are considered quite in the middle ( balance) . There is no universal middle that applies to every situation but one should choose the middle that suitable for every situation .

  20. فاطمه راشد الخليفه June 2, 2018 / 5:59 pm

    سوف اذكر تعليقي عن المعضله الاخلاقيه ومثال heinz هو كان في صراع بين الوقوع بالخطأ وسرقه المال او الدواء لانقاذ زوجته او عدم فعل شئ وتركها تموت:هو لا يعلم ان كان فعلا اعطائها الدواء هو السبيل لانقاذها ممكن بعد اخذ الدواء تتوفى من سكته قلبيه او امر اخر لا احد يعلم متى او كيف سيموت لن يستفيد ان سرق وتم سجنه وتوفت زوجته ، رأيي الشخصي هو السعي وبذل الجهد لكسب المال وليس
    السرقه ايضا مثال روبن هود الذي يسرق المال ليعطي الفقراء”الغايه لا تبرر الوسيله”غايه روبن هو افاده الفقراء لكن هل ذلك يعطيه الحق لينهب الاغنياء؟لا طبعا
    ايضا سوف اتحدث عن القاعده الذهبيه وهي التي تنص على معامله الغير بنفس الطريقه التي تريد ان يعاملونك بها ابسط مثال هو العنصريه او التميز العرقي واكثر مكان يتواجد بها هذا الموضوع هو امريكا وتفضيل اصحاب البشره البيضاء على السوداء ومعاملتهم اسوء معامله وتهميشهم وجعلهم عبيد فقط بسبب اختلاف لون بشرتهم(حدث ذلك في حقبه من الزمن واستمر قمع وظلم اصحاب البشره السوداء لفتره طويله)

  21. Hadeel harbi June 2, 2018 / 6:37 pm

    كما هو سائد و معروف كل مجال له احكامه و بنوده التي تضبطه و تضبط ممارسته و محتواه ، تماما كالمجال الاعلامي يحتوي على مواثيق و بنود ملزمه على جميع الاعلامين يجب عليهم الالتزام بها لانه ملزمه لضبط الممارسه و ضبط ما يتم تقديمه ، ولا شك بأن المجال الاعلامي في الوقت الحاضر مفتوح و متاح للجميع بسبب دور وسائل التواصل الاجتماعي التي اصبحت ذات تأثير واضح ، و اعتقد بأن نجاح الاعلامي لا يقتصر على حضوره او مسيرته الاعلامية ، بل على مدى التزامه بالقواعد الملزمه لكي يحقق اهدافه بالشكل الصحيح ، ان التزام الاعلامي سواء المصور او المحرر او مقدم البرامج و غيرهم من يمارس الاعلام بإلترامه يتحقق نجاحه و ينعكس انضباطه على عمله بظهوره على اكمل وجه و دليل على تفوقه المهني ، و لكن بعد ظهور وسائل التواصل الاجتماعي اعتقد بأنه كان لها تأثير قوي جداً على المجتمع لان اصبح المجتمع يبحث عن الحقيقه بعيداً عن وسائل التواصل التقليديه كالصحف و المجلات و التلفزيون والراديو ، فأصبح يبحث المجتمع عن الحقيقه وراء المؤثرين و المصادر الغير موثوقه ، لذلك اعتقد اصبحت هناك صعوبه للاعلامين لمحاولتهم لاثبات الحقيقه او تقديم محتوى ينافس ما يقدموه المؤثرين لذلك اصبحت هناك تنازلات عن بعض المواثيق الاعلاميه كالامانه و الاساءه و غيرها من القيم .

  22. Hessa almerdasi June 2, 2018 / 6:50 pm

    مع تعدد التعاريف لكلمه الاخلاق الا انها تنصب في شخصيه الانسان ومايجب ان يفعله ليتخذ القرار المناسب والاختيار بين الصح او الخطأ كما ان هناك فرع للاخلاق للاعلام وهوه مختص بالصحفيين والمحررين والاخباريين والذي ينص على ان يجب على اي كاتب اخباري او صحفي او مراسل ان يتحلى بالاخلاق عند التحري اونقل المعلومات وان يضع باعتباره المواثيق الاخلاقيه والانسانيه لعمله.
    وهناك العديد من النظريات الاخلاقيه ولكن من النظريات التي لفتت انتباهي هي نظريه القاعده الذهبيه والنسبيه الاخلاقيه،
    فالقاعده الذهبيه تقول ان على الانسان ان يعامل الناس كما يتمنى ان يعاملوه وان يضع نفسه مكان الشخص الذي عليه الموضوع ومن هنا يقيم نزاهه عمله فمثلا: لو كان هناك قضيه قتل وقام الصحفي بتصوير المقتول والدماء تغطي جسده، فيسال نفسه بعدها فهل يرضى ان توضع صورته لو كان مكان القاتل او ان ان ترا والدته او اهله هذه الصوره فهنا سيشعر نوعا ما بما يشعر به اهل القتيل.
    اما نظريه النسبيه الاخلاقيه فهي تقول انه لا يوجد قاعده اخلاقيه محدده لكل شي فالاخلاق مرتبط بالمجتمع والظرف والزمان فما هو مسموح هنا ممكن ان يكون ممنوع في دول اخرى فالاعلام يجب ان يراعي مشاعر الناس والمجتمع ومايقبل او يرفض قبل ان يعرض اي شي.

  23. Fatma AlKandari June 2, 2018 / 7:25 pm

    إن الاخلاق هي شخصيه الانسان و سلوكه تحثه على الصح و الخطأ و الشر و الخير و انه يصنع القرارات التي يجب على الانسان و انه بعض الأحيان القرارات تسبب لهم الضرر . و الأخلاقيات تتميز بين ماهو جيد وما هو سيء و بين ما هو صواب و ما هو خاطئ و يمثل مفهوم الصواب و الخطأ في السلوك المهني .
    الإعلام هو عباره عن اخلاقيات الصحفين ، والامانه في توصيل الرأي و توصيل المعلومه بأمانه و صدق .
    القاعدة الذهبيه و الإيجابي من هذه القاعده هي ان تعامل الاخرين كما تحب أن يعاملوك ، و مثال في الايه يقول ان البشر يعرفون كيف يعطون اولادهم عطايا جيده حتى وان كانوا اشرار و أنانيين بطبيعتهم ، وهذه الآيه تقودنا الى القاعده الذهبيه التي تحثنا على أن نسعى لكي نعامل الأخرين كما نريد ان يعاملوننا في كل الامور ،
    مثال التميز العرقي .

  24. Noura Faraj June 2, 2018 / 8:36 pm

    من وجهه نظري حول موضوع المعضلة الأخلاقية أرى ان هناك حالات كثيرة نواجهها في حياتنا اليومية يصعب تحديد السلوك المناسب والتي تتطلب في بعض المواقف اتخاذ قرار صحيح ، مثال: في بعض الحالات يلجأ الانسان الى الكذب بأي امر في هذا الموقف إن كان الكذب لا يسبب أي ضرر للغير فان من واجب القانون لا يعاقب عليه، أما إذا سبب هذا الكذب ضرر هنا يصبح قاعدة أخلاقية وقانونية معا
    فجميع المعضلات التي يتعرض لها الانسان في حياته تتطلب عقلية واسعة وتفكير سليم لان الإنسان سوف يتحمل المسؤولية المترتبة على قراره سواء كانت سلبا أو إيجابا ، لهذا من الضروري التروي وعدم التسرع بأي أمر لان التسرع في الأمور قد تنهي حياة الشخص في بعض الأحيان أو يسبب تشويه لسمعته .

  25. ابتسام دميثان الهاجري June 2, 2018 / 8:54 pm

    أخلاقيات الإعلام تتعلق بالمبادئ والقيم الحسنه والقيم تعني رغباتنا واتجاهاتنا والانسان يميل الى فعل الخير لان الخير دايما هو الصح والانسان اذا يحب اللقانون لان القانون يضمن حق كل انسان والقانون عباره عن قيم لان القيم الجميع متفق عليه لل تاخذ حق احد والاخلاق مهمه في كل مهنه ، فالاعلام من ارشاداته انه لا يفضح احد وان كان يبي يذكر اسم احد في اي وسيله اجتماعيه ان يستأذن ولا يصور احد من غير علمه والصحافه لا تذكر اسم احد الا باذنه فالاعلام بشكل عام ينشر الاخبار والمسلسلات الهادفه والبرامج المميزه فيجب ان تكون تحت الرقابه وان يراقبو كل ما يعرض وهنالك نظريات كثيره تكلمو فيها الفلاسفه عن معنى الاخلاق فالاخلاق الطيبه صفه انسانيه يجب الانسان الاعتماد عليها
    فالانسان كي يرتكب شر ام خير فيجب ان يكون هنالك موقف او دافع فيجب ان يحتم الاموقف على الفعل والاعلام عباره عن اتصال جماهيري بمعناه متصل ومتلقي والاعلام انواع منها الاذاعه والصحافه والتلفزيون فيجب ان يحترمو المحتوى المعروض وان يكون هنالك رقابه وان ينشرو اسماء وامكان مصرح لهم ان ينشروها

Comments are closed.